رجــــال في ذاكــــرة التـاريـــخ.. 1- كابتن توفيق عبده حسين 2- كابتن علي محمد ضالعي

نجيب محمد يابلي

الكابتن توفيق عبده والكابتن علي محمد
الكابتن توفيق عبده والكابتن علي محمد
​1 - الكابتن توفيق عبده حسين
توفيق عبده حسين من مواليد التواهي في 25 فبراير 1947م، وعبر كابتن توفيق عن مدينة ولادته التواهي: «المدينة التي لا تنام، ومتاجرها مفتوحة للسياح على مدار الساعة، وشارعها (شارع الكريسنت) الهلال جعل منها المدينة التي لا ترقى إلى مستواها أي مدينة في الجزيرة العربية، وحتى دول شرق آسيوية في أربعينات الماضي، حيث البضائع الرخيصة، لأنها خالية من الضرائب، وأفاض كابتن توفيق في أفضلية عدن وثغرها الباسم التواهي، التي خرج إلى شارعها الرئيس (الهلال)، واصطف مع أقرانه لاستقبال جلالة الملكة اليزابيث الثانية (أطال الله عمرها) في زيارتها لعدن يوم 27 أبريل 1954م.

توفيق من المدينة التجارية إلى الشارع التجاري في الشيخ عثمان
انتقلت أسرة توفيق إلى مدينة الشيخ عثمان عام 1955م (وهو في الثامنة من عمره)، وسكنت الأسرة في قسم (D) رقم (2) حافة القريشة (الشارع التجاري)، وفي هذا القسم سكن رجال أعمال كبار، بحجم محمد علي مقطري، وعبده حسين الأدهل، وسالم علي الزغير، وسكن في هذا القسم أيضا الأستاذ عبده حسين أحمد، والسيد زين صادق الأهدل، وسيف أحمد ضالعي، وعبدالله إسماعيل شيباني، ومصطفى غانم نعمان، والحاج عبده جبلي (والد سعيد وأحمد)، والحاج غانم سعيد (والد عبدالله وقاسم)، والتاجر المعروف علي محمد الجبلي، والأستاذ محمود سليمان، وبيت قاسم عرش، والأستاذ إدريس حنبلة، ولا يتسع المجال لذكر كل الأسماء.

توفيق ومشوار طويل مع كرة القدم
شغف توفيق عبده حسين بكرة القدم، وكان من ألمع لاعبي كرة القدم في المدرسة الابتدائية، وكان يشرف على الفريق المدرسي الأستاذ عوض علي باجناح، وفي المدرسة المتوسطة الأستاذ السوداني الخير عبيد الله، وفي الثانوية التربوي الأسكتلندي Mciver ماكايفر.

توفيق عبده حسين تربوياً ورياضياً
التحق توفيق عبده حسين بسلك التدريس في يناير 1966م، بعد إكماله الدراسة الثانوية في ثانوية خور مكسر (ثانوية الدكتور غانم حالياً)، إلا أن كرة القدم كانت ولا زالت هاجسه الأكبر، حيث لعب مع فريق الشيخ عثمان Shaikh Othman Team، مع الخالد الذكر أحمد حيدرة (المعروف باسم عادل فهمي) خلال العامين 1962/ 1963م، وكان من ضمن زملائه كابتن علي المنصوري، وانتقل كابتن توفيق عام 1964م إلى فريق نادي الشبية المتحدة (الواي)، حيث ضمه إلى الفريق رئيس النادي الخالد الذكر سيف شبوطي، وتدرج في اللعب في صفوف الفريق الثاني إلى الفريق الأول في ظرف عام واحد..

هنا يتنهد الكابتن توفيق عندما قال: «كنت أحد أعمدة الفريق، وكان الزمن الجميل في حياتي في ظل الزمن الجميل عندما لعبت مع لاعبين كبار من عيار جواد محسن، صالح عريجة، أحمد صالح قيراط، عمر علي سعيد، نجيب سعيد نعمان، محمد حسين بالو، عمر محسن، برتوش، السيد محمود، خالد سالمين، الدكتور خالد قاسم، رشاد حامد ومحمد رشاد وغيرهم..

قامات ترأست إدارة نادي «الواي»
ترأست إدارة النادي العريق «الواي» أو (Ycc) (نادي الشبيبة المتحدة)، وينسب الاسم للعطر والخالد الذكر الأستاذ عبدالله فاضل فارع، ومن تلك القامات: المقاول محمد عثمان ثابت، وثابت علي خان، قامة كروية سابقة وأحد كبار موظفي خزانة عدن Aden Treasury، والمناضل الوطني والثقافي والتربوي الكبير إدريس أحمد حسن حنبلة وأخيرا الصيدلاني المعروف سيف شبوطي، قائد الفريق في مباراة ضد فريق الحسيني في كأس الملكة، وكسبها فريق الواي عام 1953م.

من أعضاء إدارة النادي: معتوق عبدالباري، وجعفر حنبلة، وياسين عبدان، ومحمد عبدالله الأحجز، وعبده سعيد شمسان.
شهد نادي «الواي» فترة ذهبية عندما تخللت نشاطاته الرياضية نشاطات ثقافية وأدبية، حيث استضاف النادي أعلام معروفين أمثال المستشار حسين الحبيشي، ومحمد أنعم غالب، ولاعب الموردة السوداني ود. الزبير، والأستاذ عبده الله فاضل فارع.

ذكريات كابتن توفيق
يفيد كابتن توفيق بأن من زملائه في الثانوية: الطيار عفيف عولقي (شقيق الدكتور عادل عولقي)، والطيار صالح باسليم، والطيار عبدالله حيدرة، والمهندس شكيب عبدالعزيز عبدالباري، ومحمد عبده شمسان، وفيصل صبري، وإسماعيل قعطبي (شقيق الأستاذ أحمد قعطبي) وآخرون..
قضى كابتن توفيق سبع سنوات في مدينة البريقة مدرساً، ومن طلابه في فريق الشعلة: كابتن عبدالله فضيل، وحسين فارع، ورشاد سعد، ولاعبا التنس محمد سعيد طه وسامي السيد حسن.

توفيق في صفوف التنظيم الشعبي
انخرط كابتن توفيق عبده حسين في صفوف التنظيم الشعبي للقوى الثورية في فترة الكفاح المسلح في فرقة صلاح الدين، وكان قائده عبدالرحمن الصريمي، وسعيد فارع، واعتقل في الحربين الأهلية الأولى والثانية في نوفمبر 1967م، واعتقل في سجن المنصورة وأُطلق سراحه في فبراير 1968م.

من زملائه في المعتقل: فيصل صبري، ومحمود مقرمي، ورشاد حامد، واللاعب الكبير ناصر حسين يافعي، وفيصل جزار، وخالد سالمين..
يرى توفيق عبده حسين أن الجنوبي كان قدره - ولا يزال - القتال ضد أخيه الجنوبي منذ الفترة اللاحقة للاستقلال الوطني وحتى يومنا هذا.

كابتن توفيق عبده حسين متقاعد منذ يناير 2001م، وكُرّم على مستوى المدرسة والمديرية والجمهورية، ممثلاً للمحافظة مع آخرين في صنعاء، وحضر مراسم التكريم الفريق عبدربه منصور هادي، وكان آنذاك نائباً لرئيس الجمهورية.
كابتن توفيق عبده حسين متزوج ولديه ثلاثة أبناء:
1 - سهيل، كهربائي.
2 - تامر، بكالوريوس إدارة أعمال.
3 - طبيبة (اختصاصية باطني).

2 - الكابتن علي محمد ضالعي
علي محمد صالح الضالعي (اسم شهرته علي الضالعي)، من مواليد 4 أغسطس 1946م، في مساكن الشرطة، وكانت تعرف ببوليس لاين Police Line، بالقرب من مقبرة جوهر بكريتر، وانتقل والده إلى مساكن الشرطة في التواهي، وتلقى دراسته الابتدائية لمدة عام واحد في التواهي ثم انتقل والده إلى الشيخ عثمان عام 1963م، واستوطن قسم (B)، وفي هذا القسم استوطن عدد كبير من الشخصيات المعروفة؛ منهم الفنانون: محمد مرشد ناجي، وطه فارع، وفيصل عزيز، والعازف فيصل عبدالعزيز باوزير، وعلي فيروز، ومحسن علي بريك، ومحمد صالح عزاني، ومن سكان هذا القسم محمد عبدالله مخشف، وأولاد عبده قاسم (محفوظ ومحمد)، وهاشم فارع، ومحمد عبادي (والد الدكاترة نبيل، وعصام، واسمهان)، والسادة علي إسماعيل، وعمر إسماعيل، وعبده إسماعيل، وبيت العقربي، وعبدالله شرف سعيد، وعبدالله محمد حاتم، وتُجار كبار من آل دبع، والشاعر عبدالله عبدالكريم، وعدد كبير من لاعبي كرة القدم، وضم القسم (B) مقرات نادي الهلال، ونادي الجمهور، والشباب المحمدي، ومناضلات وطنيات بارزات لا يتسع المجال لذكرهم جميعاً (أي الرجال والنساء).

تلقى كابتن علي الضالعي دراسته الابتدائية من السنة الثانية حتى المرحلة المتوسطة في الشيخ عثمان، وانتقل إلى خور مكسر لتلقي دراسته الثانوية، ومن زملائه: لطفي مقطري، وعبدالغني مقطري، وعبدالمجيد غانم (شقيق طه وعبدالله)، وعادل أمان، وعبدالعزيز الترب، وعزام خليفة، ولطفي مقطري..

علي الضالعي في خزينة عدن
عمل علي الضالعي بعد تخرجه من ثانوية خور مكسر عام 1964م في خزينة عدن على أيام المحاسب العام Accountant General عمر سيف، وكان هناك حسين هادي عوض على مستوى الخزينة الاتحادية، ومن زملاء الضالعي في خزانة عدن: سعيد هادي عوض، ومحمد عبده سندي، وفؤاد ميه، وراقية حميدان (قبل سفرها إلى بريطانيا لدراسة القانون)، وسلوى مبارك (قبل سفرها إلى الخارج للدراسة وحصولها لاحقاً على الدكتوراه)..

استمرت خدمة علي الضالعي في خزانة عدن حتى عام 1970م، حيث انتقل إلى الإصلاح الزراعي التابعة لوزارة الزراعة، حيث عمل مع اللجنة المركزية للإصلاح الزراعي، وكلّف بمسؤولية الإشراف على ممتلكات رجال العهد السابق على الاستقلال.

علي الضالعي في وزارة الخدمة المدنية
انتقل علي الضالعي إلى وزارة الخدمة المدنية عام 1972م، وعمل هناك مع حامد زليخي، وعبدالله مجاهد، وزينب ديرية، ونبيهة عبدالحميد، وأحمد الماس، وإدريس محمد سعد، وعمل ضابط سلوك.
علي الضالعي في شركة التجارة الخارجية
انتقل علي الضالعي إلى شركة التجارة الخارجية عام 1974م، وكان مديرها العام محمود عياش سلامي، حيث عمل ضابطاً إدارياً بدلاً من المرحوم فضل منيباري، ومن زملائه في التجارة الخارجية: عصام سعيد سالم، وخالد كليم.. ومارس مهام عمله حتى عام 1976م.

علي الضالعي في مؤسسة السياحة
انتقل علي الضالعي إلى المؤسسة العامة للسياحة عام 1976م، في عهد مديرها العام العطر الذكر عبدالله صالح مسيبلي، حيث عمل علي الضالعي مديراً لشؤون العاملين، بديلاً عن الأخ  نجيب أحمد عون، ومن زملائه الأخوة: محمود قنان، ومحمود عبدي، ومحمد أحمد بحاح، وفيصل سعيد عبدالله، وحسين محمد عمر، والمرحوم محمد علي طالب.

علي الضالعي في بلدية عدن
في العام 1988م انتقل علي الضالعي إلى بلدية عدن، مديراً لشؤون الأفراد، بديلاً عن الأخ علي السحيقي، الذي انتقل إلى شركة النفط، ومنها إلى شركة كنيدين أوكسي الكندية، وكان المهندس بدر ناجي، أطال الله عمره ومتعه بالصحة، مديراً لصحة البيئة، فيما كان المهندس البلدي وأمين المال البلدي تحت مسؤولية المحافظ، ناجي عثمان، ومن بعده عثمان كمراني، وسعيد صالح سالم.

علي الضالعي في وزارة الإسكان
انتقل علي الضالعي إلى وزارة الإسكان والتخطيط الحضري، وعيّن مستشاراً لفرع الوزارة في عدن، وكلّف برئاسة لجنة متابعة المساكن المقتحمة التابعة للهيئات الأجنبية، ومنها مشروع الأحمدي في خورمكسر، وانتقل بعد ذلك إلى صنعاء مديراً للإدارة العامة للإدارة والتنظيم وتقييم الأداء، وترأس لجان النزول إلى المحافظات (تعز وحجة)، ورأى سلوكيات سيئة في التعامل مع المال العام، ولم يتصور علي الضالعي أن يرى إطارات آليات كبيرة تفكك وتباع لتجار.

مشوار خصب في الرياضة
خاض كابتن علي الضالعي مشواراً طويلاً وخصباً بدأه في رياضة الحواري، وكان من زملائه: عبدالمجيد غانم، وعبدالله غانم، ومصطفى عبدالخالق، ومحمد عبدالقادر، وهاشم الشعبي، وزين منصور الشريف.

انضم الضالعي إلى نادي الهلال الرياضي في الشيخ عثمان في نهاية العام 1963م، وكان مستوى الأندية هابطاً نتيجة الخلافات السياسية التي عصفت بالساحة، وكان من زملائه في نادي الهلال: صالح محمد عمر، وعلي حقاني، وصالح قباطي، وحميد بكيلي، وعلي سعيد سالم، وعبدالجليل همداني، وسعيد الصياد، وعلي بن علي شمسان.

كان الكابتن علي الضالعي موفقاً وعلى الدوام ومع كل الأندية في مركز حراسة المرمى، وبدايتها في نادي الهلال الرياضي في الشيخ عثمان، ثم نادي الشباب الرياضي في كريتر، أو في الدورة العربية الرابعة التي نظمتها جامعة الدول العربية، والتي افتتحت في القاهرة في 4 أغسطس 1965م..
أسندت مهمة الاختيار للاعب البريطاني الشهير بوبي تامبلنج، واختار (بعد فحوصات لكل اللاعبين) 18 لاعباً من عمالقة الكرة أمثال: جواد محسن، سالم زغير، عباد أحمد، بوجي خان، عبدالله جامع، عبدالجبار عوض، غازي عوض، نصر صياد، أحمد عمر، سليمان طربوش، عبدالكريم هتاري، إبراهيم صعيدي، نصر شاذلي، عباس غلام، يسلم صالح، أبوبكر عوض، علي حسن.

اعتزل كابتن علي الضالعي اللعبة المحبوبة إلى نفسه عام 1976م.

ذكريات الاعتقال والمعاش المحترم
اعتقلت السلطات البريطانية كابتن علي الضالعي مع عدد من الوطنيين في عدن، كان منهم فاروق مكاوي، رحمه الله، وعملا في لجنة التواصل مع وزارة الشؤون الاجتماعية، وكان معاش المعتقل ثلاثة أضعاف راتبه الفعلي، لأن المعاش كانت المسؤولية الاجتماعية للمعتقل هي التي تحدد حجمه..
ومن المفارقات المريعة أن معاش المعتقل علي ضالعي كان كبيراً، بينما معاش تقاعده اليوم (تقاعده كان في العام 2000م) بائس، وبالكاد يسد حاجته من الجعالة..
كابتن علي الضالعي متزوج ولديه (8) أولاد، الذكور منهم اثنان فقط.