الإرهاب وأعوانه

عصام باحشوان​

الجماعات التي تقوم على الفكر العقائدي لا يمكن لها ان تبقى او تتواجد في اي منطقة دون ان تجد لها حاضنة مجتمعية.
لم يستطع الحوثي ان يقاوم او يستمر في مناطق الجنوب لفترة طويلة لعدم وجود حاضنة لافكارة بالتالي كان من السهولة هزيمتة و دحرة خارج نطاق الجنوب.

الحقيقة ان الجماعات الارهابية في بعض مناطق الجنوب لا يمكن لها أن تتواجد دون ان تجد حاضنة من ابناء المنطقة انفسهم اما بالتعايش معهم ونشر افكارهم او بالتساهل وعدم ابلاغ الاجهزة الامنية عن اماكن تواجدهم والتستر عليهم عند قيام اي حملة امنية ضدهم.
التحريض ضد الاجهزة الامنية والتبرير لمهاجمته إرهاب آخر يمارسه الاعلام المساند للجماعات الارهابية، إما لأسباب سياسية كيدية او ناتج عن حملة ممنهجة وممولة من جهات لا تريد للجنوب ان ينعم بالاستقرار.

سيظل الارهاب متواجدا طالما الوضع السياسي غير مستقر مع غياب الجدية والرغبة في محاربته من قبل اطراف سياسية اخرى لازالت تستخدم الارهاب وتدعمه كأداة للمناكفات لتثبت فشل الجنوبيين أمنياً وتحمل القيادة الجنوبية المسؤولية عن الفشل الأمني.