المرأة الأبينية

إبتسام سالم الناصر​

المرأة الأبينية لها شخصيتها وإسهاماتها، وتتحلى بمستوى من الوعي التي وصلت إليه في مجتمعها كشخصية قيادية، حيث كفلها الدستور من نيل حقها في ظل مبدأ العدل والمساواة.
فهي تسمو في محافظتها “أبين” رغم بعض جوانب التقصير في حقها، إلا أنها أثبتت جدارتها على تحدي الصعاب في مختلف جوانب الحياة والمجالات.

والمرأة في أبين كباقي شقيقاتها في المحافظات الأخرى ترنو لهذا الهدف، فهي رمز للعطاء والإيثار والتضحية وجسورة.
المرأة الأبينية هي رمز لم تعطى حقها على الساحة، إلا أنها جسورة وشجاعة بمواقفها، تحاول أن تضع لها اسماً بارزاً.

التاريخ يزخر بالنساء العظيمات في أبين اللاتي لهن منجزات كبيرة، فهي تنافس الرجل حتى في المناصب الحكومية كشاهدة لتفوقها وبراعتها وجدارتها.
فأبين الخير تزخر بالنساء القادرات والمبهرات للمجد، وسطرت قصص نجاحهن، فهي قيادية فاعلة رغم الظروف والصعوبات إلا إنها تحمل همّاً ومسؤولية محافظتها في التطور والازدهار والبناء الهادف، وفي كافة المؤسسات التنموية والإنمائية المساعدة للاستقرار الدائم.