المرأة هي الحياة

عبدالله عبده الصبيحي

عبدالله الصبيحي
عبدالله الصبيحي
​الثامن من مارس “عيد المرأة” لم يأتي من فراغ، بل جاء نتاجاً لنضال المرأة المستميت، وما زالت إلى وقتنا الحاضر مستمرة في نضالها وعلى كافة الصعد، فذلك من أجل أن تنال حقوقها المكفولة كاملة غير منقوصة.. تلك الحقوق التي قد وهبتها شريعة السماء، وقد أقرتها وعمدتها السًنة المحمدية منذ قرابة أربعة عشر قرنا، ومع الأسف الشديد ما زال الرجل يضطهد المرأة ويهضم حقوقها، مع أن الرجل يدرك كل الإدراك بأنه لولا وجود المرأة في هذه الحياة لانقرضت البشرية من على وجه هذا الكون، ولأصبحت الأرض خاوية على عروشها.

فأنت أيها الرجل المتسيد أترك التنمر على المرأة واعلم أن المرأة هي الحياة، وهي نصف المجتمع؛ بل هي المجتمع بكله، وهي الأم والأخت والزوجة والحبيبة، فلماذا أيها المتسيد تقلل من مكانة المرأة لتهميشها؟! مع العلم أن المرأة إذا أرادت قادرة على سحب بساط السيادة من تحت قدميك، ولأن طبيعة المرأة اللين والرقة، فلن تفعل ذلك.
وفي الأخير أهنئ وأبارك نساء وطننا الحبيب في وطننا وسائر بلدان العالم كافة بمناسبة عيد المرأة العالمي الـ 8 مارس.