دوري الأبطال: ليفربول يصدم برشلونة برباعية ويبلغ النهائي

ليفربول «الأيام» أ ف ب

* قلب ليفربول الانكليزي تخلفه بثلاثية ذهابا امام برشلونة الاسباني وصعقه برباعية نظيفة إيابا على ملعب أنفيلد أمس الثلاثاء ليبلغ المباراة النهائية لمسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم للمرة الثانية تواليا .. ونجح ليفربول في إنجاز المهمة بثنائية لكل من البلجيكي ديفوك أوريجي (7 و79) والهولندي جورجينيو فاينالدوم (54 و56).
 * وسيلتقي ليفربول الفائز باللقب القاري خمس مرات آخرها عام 2005، في النهائي المقرر في الاول من يونيو المقبل على ملعب "واندا متروبوليتانو" الخاص بنادي اتلتيكو مدريد الاسباني، مع الفائز من المواجهة الاخرى اليوم الاربعاء بين اياكس امستردام الهولندي وتوتنهام الانكليزي (1 - صفر ذهابا) .. وكان برشلونة ضحية ريمونتادا أيضاً الموسم الماضي عندما تقدم على روما 4 - 1 على ملعبه ذهابا قبل أن يخسر صفر - 3 إيابا في ربع النهائي.

 أما ليفربول فكان حقق انجازا مماثلا في نهائي عام 2005 عندما قلب تخلفه صفر - 3 في الشوط الأول أمام ميلان الايطالي قبل ان يدرك التعادل 3 - 3 في نهاية المباراة ثم يحسم النتيجة في صالحه بركلات الترجيح محرزا لقبه الخامس الأخير في المسابقة العريقة.
 وبلغ ليفربول النهائي مرتين بعد ذلك وخسر أمام ميلان بالذات عام 2007، وريال مدريد الإسباني العام الماضي.

 في المقابل، تبخر حلم الثلاثية بالنسبة إلى برشلونة بعد الخروج من الباب الضيق ، وسيسعى الى التعويض من خلال الاكتفاء بالثنائية، فبعد حسمه الدوري المحلي سيخوض نهائي الكأس ضد فالنسيا في 25 مايو الحالي.
 ولم يكن أشد أنصار ليفربول تفاؤلاً بقدرة فريقه على تحقيق المعجزة لا سيما بأن فريقهم خاض المواجهة من دون مهاجميه الاساسيين المصري محمد صلاح لإصابته بارتجاج دماغي والبرازيلي فيرمينو لمعاناته في المحالب ، فحل بدلا منهما اوريجي والسويسري شيردان شاكيري.

 وبدأت المباراة بضغط من ليفربول ، ونجح ديفوك أوريجي في تسجيل الهدف الأول للريدز في الدقيقة 7، حيث سدد هندرسون كرة تصدى لها تير شتيجن لترتد أمام أوريجي الذي سدد على يمين حارس برشلونة.
 وأول تهديد خطر من قبل برشلونة، جاء عبر قائده ليونيل ميسي حيث استقبل تمريرة في منطقة الجزاء من زميله جوردي ألبا وسدد على مرمى ليفربول، لكن الحارس أليسون كان في الموعد وحول الكرة إلى ركنية في الدقيقة 14.. وواصل أليسون التألق، حين تصدى لتسديدة قوية من فيليب كوتينيو نجم برشلونة في الدقيقة 17، بعد أن استقبل البرازيلي الكرة على حدود منطقة الجزاء وسدد على يسار مواطنه.

 وكاد روبرتسون لاعب ليفربول، أن يُسجل الهدف الثاني للريدز حين سدد كرة قوية من داخل منطقة الجزاء، لكن الألماني تير شتيجن حارس برشلونة، تصدى للكرة ببراعة في الدقيقة 23.
 وحاول ليونيل ميسي تسجيل هدف التعادل لبرشلونة، حيث سدد كرة من خارج منطقة الجزاء، لكنها مرت بجانب القائم الأيسر للحارس أليسون في الدقيقة 46 .. وتصدى أليسون حارس ليفربول ببراعة لتسديدة من جوردي ألبا في الدقيقة 48، ومنع برشلونة من التعادل في آخر محاولة قبل نهاية الشوط الأول .. وقرر يورجن كلوب مع بداية الشوط الثاني، الدفع بفينالدوم بدلا من روبرتسون، من أجل زيادة الضغط الهجومي على برشلونة.

 ولم يختلف الشوط الثاني، عن الشوط الأول، حيث دخل ليفربول بضغط كبير، وكاد المدافع فيرجيل فان ديك أن يُسجل الهدف الثاني للريدز، بتسديدة بكعب القدم، لكن تير شتجين تصدى للكرة في الدقيقة 51 .. ونجح البديل فينالدوم في تسجيل الهدف الثاني لليفربول في الدقيقة 54، حيث استغل أرنولد خطأ فادحاً من ألبا في التمرير، وأرسل عرضية إلى فينالدوم الذي سدد في منتصف المرمى.

 وبعد دقيقتين فقط، سجل فينالدوم هدفه الشخصي الثاني، والثالث لليفربول، حيث استقبل كرة عرضية من الجهة اليسرى عبر زميله شيردان شاكيري ، أسكنها برأسه على يمين تير شتيجن في الدقيقة 56.
 وبعد الهدفين، لجأ إرنستو فالفيردي المدير الفني لبرشلونة، للتأمين الدفاعي، حيث أشرك نيلسون سيميدو بدلا من فيليب كوتينيو، ليتحرك سيرجي روبيرتو إلى خط الوسط، ثم أشرك آرثر بدلا من فيدال.

 واقتنص ديفوك أوريجي الهدف الرابع لليفربول، والشخصي الثاني له في المباراة، حيث مرر له أرنولد كرة من ركلة ركنية، أسكنها أقصى يمين تير شتيجن في الدقيقة 79 .. وتعرض أوريجي لإصابة عضلية، وقرر يورجن كلوب الدفع بجو جوميز بدلا منه، في الدقيقة 85، ثم أشرك دانيل ستوريدج بدلا من شيردان شاكيري.
 وقتل لاعبو ليفربول كل محاولات برشلونة في خطف هدف التأهل، وحسموا عبورهم للنهائي.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى