«مخطط شيطاني» لإعادة احتلال حضرموت

المكلا «الأيام» خاص

كشف المجلس الانتقالي الجنوبي في محافظة حضرموت عن تحركات تقوم بها حكومة الشرعية اليمنية تستهدف تقويض قوات النخبة الحضرمية، تمهيدا لإعادة السيطرة على حضرموت.

جاء ذلك خلال اجتماع عقدته أمس الهيئة التنفيذية لانتقالي حضرموت لمناقشة التطورات العسكرية والوقوف إزاء مخططات تستهدف التشكيلات العسكرية الجنوبية، ومحاولات الزج بقوات شمالية موالية للشرعية وأخرى للحوثيين إلى حضرموت وعدد من مناطق الجنوب.

ووصف انتقالي حضرموت هذه التوجهات بأنها "تحركات شيطانية لأطراف في الشرعية اليمنية، تسعى إلى إثارة الفتن، وتأسيس قوة عسكرية تساعدها على تنفيذ أجندتها وتحقيق تطلعاتها في إعادة السيطرة على مناطق ساحل حضرموت".
وأكدت القيادة المحلية بالمحافظة "رفض المجلس الانتقالي لأي تشكيلات عسكرية مستحدثة، سواء كان ذلك تحت مسمى الجيش الوطني، أو الحرس الرئاسي".

وتشهد محافظتا حضرموت وشبوة الجنوبيتان تحركات مشبوهة من أطراف في الشرعية اليمنية والجيش في محاولات متكررة لإجهاض جهود قوات النخب والأحزمة الأمنية التي تسيطر على الجزء الأكبر من المحافظتين وتؤمن حقول النفط والغاز.

ووفقا لمصادر عسكرية جنوبية، فإن الجيش اليمني الذي كان يسيطر على مناطق نفطية جنوبية خسر نفوذه بعد حرب تحرير الجنوب في العام 2015م، ويحاول اليوم العودة إلى الجنوب تحت مسميات الشرعية والجيش الوطني والحماية الرئاسية.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى