حادث مروري يودي بحياة 3 من قيادات الانتقالي

رضوم «الأيام» خاص

نعت هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، أمس، استشهاد ثلاثة قياديين بحادث مروري تعرض له موكب أمين عام المجلس أحمد لملس في منطقة عرقة بمديرية رضوم، عندما كان متوجها إلى شبوة في مهمة عمل رسمية.

وذكر بيان نعي صادر عن المجلس أن ناصر أحمد البابكري، عضو الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي، وحسن خميس علي المرزقي، نائب رئيس الدائرة الأمنية في الأمانة العامة لهيئة رئاسة المجلس توفيا عقب الحادث على الفور، فيما توفي الصحفي عبدالرحمن محسن السقاف المحضار عضو الدائرة الإعلامية بالأمانة العامة لاحقا متأثر بإصابته في الحادث.

وأكد البيان أن "الجنوب خسر كما خسر المجلس الانتقالي الجنوبي ثلاثة من خيرة الكوادر الشبوانية والمناضلين الصادقين، الذين عرفتهم ساحات النضال الثوري السلمي، وميادين الفداء والتضحية دفاعاً عن وطنهم وانتصاراً لقضية شعبهم التي كانوا من أوائل من حمل مشاعل الدفاع عنها".

وجاء في البيان إن "المجلس الانتقالي الجنوبي وهو ينعي رحيل الشهداء الأبطال، ليستشعر حجم المصاب الكبير الذي حلّ بالوطن أولا وشبوة ثانيا، ولا يملك في هذه اللحظات العصيبة، وأمام هذا المصاب الأليم، إلاّ أن يترحم على أرواحهم الطاهرة، كما يسأل المولى تعالى أن يعصم قلوب ذويهم بالصبر، وأن يمنّ بالشفاء العاجل على الأخوة المصابين بالحادث، تغمد الله أرواحهم الطيبة بواسع الرحمة والمغفرة وأسكنهم فسيح جناته، وإنّا لله وإنّا إليه راجعون".

ووقع الحادث في منطقة عرقة بمديرية رضوم الساحلية قبل أن يصل الموكب إلى محافظة شبوة قادما من عدن ونجا في الحادث الأخ احمد حامد لملس، فيما أصيب ثلاثة آخرين كانوا ضمن الموكب جرى نقلهم الى المكلا لتلقي العلاج.

"الأيام" تنقل أصدق آيات التعازي والمواساة إلى كافة ذوي الشهداء الثلاثة، داعية المولى أن يتغمدهم بواسع رحمته ورضوانه وأن يسكنهم فسيح جناته وأن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان، كما تدعو للجرحى أن يمن الله عليهم بالشفاء العاجل وأن يعودوا إلى ذويهم سالمين.. إنا لله وإنا اليه راجعون.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى