وكيل أول حضرموت يدشن فعاليات شهر التوعية من سرطان الثدي

المكلا «الأيام» إعلام المحافظة

دشن وكيل أول محافظة حضرموت الشيخ عمرو بن علي بن حبريش، أمس، بالمكلا فعاليات الشهر الوردي (أكتوبر) شهر التوعية من سرطان الثدي، التي تنظمها على مدى هذا الشهر مؤسسة حضرموت لمكافحة السرطان “أمل” تحت شعار “لأنكِ الحياة، فحصكِ نجاة”.

أقيمت بهذه المناسبة احتفائية حضرها وكيل المحافظة للشؤون الفنية م. محمد أحمد العمودي، ومدير عام مديرية مدينة المكلا م.عوض بن هامل، وعدد من أعضاء المكتب التنفيذي، وأعضاء مجلس أمناء المؤسسة ومنتسبوها، ورعاة الحملة والقطاع النسوي، والتي أقيمت في سياق مشاركةً قيادة المحافظة والمجتمع في الفعاليات التوعوية بسرطان الثدي وأهمية الكشف المبكر لاكتشاف المرض في مراحله الأولى للوقاية منه، واحتفاءً بالذكرى التاسعة لتأسيس رابطة سند النسوية الخاصة بتقديم الدعم النفسي لمريضات السرطان.

وأكد وكيل أول حضرموت أن قيادة السلطة المحلية تحرص بشكل سنوي على رعاية الحملات والفعاليات التوعوية والتثقيفية للتوعية من سرطان الثدي ومشاركة العالم أجمع في التوعية بهذا المرض خلال شهر أكتوبر.

وأثنى الوكيل على جهود مؤسسة حضرموت لمكافحة السرطان وتقديم الخدمات العلاجية والتوعوية للمرضى من مختلف محافظات الجمهورية، كما أشاد بتفاعل المؤسسة بشكل سنوي مع هذه المناسبة العالمية من خلال  تنفيذ برنامج توعوي متكامل يستهدف كافة فئات المجتمع.

وكيل أول حضرموت يدشن فعاليات شهر التوعية من سرطان الثدي
وكيل أول حضرموت يدشن فعاليات شهر التوعية من سرطان الثدي

 ودعا الوكيل النساء جميعاً إلى التوجه لعيادات الفحص المبكر لسرطان الثدي بشكل دوري، كما وجه نداءه للرجال للدفع بنسائهم والاطمئنان عليهن من خلال مراكز الكشف المبكر المنتشرة في مختلف المديريات.
بدوره، أكد نائب مدير عام مكتب وزارة الصحة العامة والسكان، عوض يسلم باحنحن، أهمية إقامة الفعاليات التوعوية من سرطان الثدي لجعل مجتمعنا صحيحاً وخالياً من هذا المرض الخبيث، مشيداً بضرورة دعم جهود المؤسسة لمكافحة هذا المرض الخبيث.

وأكد المدير التنفيذي لمؤسسة حضرموت لمكافحة السرطان “أمل”، د. وليد عبدالله البطاطي، أن المؤسسة تهتم في شهر أكتوبر من كل عام بتنظيم العديد من الفعاليات والأنشطة التي تتميز بالتنوع لرفع الوعي بسرطان الثدي، لنشر التوعية بأهمية الكشف المبكر بالمرض في كل الأماكن ولجميع القطاعات وفي جميع فروع المؤسسة بمديريات ساحل حضرموت ومحافظتي شبوة والمهرة.

وأضاف أن اكتشاف المرض مبكراً يسهم بشكل كبير في تحقيق نتائج علاجية ناجحة، مشيراً إلى أن المؤسسة اعتمدت هذا العام العديد من الفعاليات التوعوية حيث ستضاء أبرز المعالم الأثرية في مدينة المكلا والشحر وسيئون باللون الوردي، كما سيتم تنفيذ محاضرات توعوية تستهدف أكبر عدد من النساء وفعاليات رياضية على كأس الشهر الوردي، ومسابقات ثقافية، وتوزيع مطبوعات توعوية، ونشر المحاضرات والفلاشات التوعوية واللقاءات المباشرة مع المختصين عبر القنوات الفضائية والإذاعات المجتمعية ووسائل الإعلام المختلفة.

وفي الوقت ذاته، واحتفاءً بهذه المناسبة دشنت فعاليات الشهر الوردي في جميع فروع ومكاتب المؤسسة بمديريات ساحل ووادي حضرموت ومحافظتي شبوة والمهرة.

هذا، ويخصص شهر أكتوبر من كل عام للتوعية من سرطان الثدي انطلاقاً من مبادرة منظمة الصحة العالمية للتوعية من المرض، الذي يفتك بأكثر من نصف مليون امرأة سنوياً، وفقاً لإحصائيات المنظمة.

ويتخذ العالم شهر أكتوبر من كل عام ليكون شهر التوعية بسرطان الثدي لرفع الوعي بسرطان الثدي وسبل الوقاية منه، ولمساندة المرأة عبر إطلاق حملات التوعية والتثقيف من هذا المرض الفتّاك، وأتت فكرة هذا المشروع انطلاقاً من معدلات نسبة الشفاء الكبيرة من هذا المرض إذا أُكتِشف وشُخّص مبكراً، حيث تصل نسبة الشفاء منه إلى 95 %.

وتهدف هذه الفعاليات إلى تشجيع إقدام النساء على عمل فحص السونوماموجرام والوصول لعيادات الكشف المبكر المنتشرة في أنحاء مديريات محافظات حضرموت وشبوة والمهرة.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى