د. جميل طربوش رئيس اللجنة المؤقتة للاتحاد اليمني للإعلام الرياضي لـ«الأيام» (1 - 2)

لا وصاية علينا من أحد وتدعمنا الوزارة بالقانون ولا نتهم أحدا بالعمالة

حاوره/ ياسر الأعسم

* الاتحاد اليمني للإعلام الرياضي جُمد بأمر الوزير(الأكوع) وبُعث بقرار من الوزير(البكري) .. لماذا الآن؟

- أن تأتي متأخراً خير من أن لا تأتي أبداً، والذي حصل أننا كنا في فترة حرب والبلاد تعيش وضعاً صعباً ومع ذلك كانت هناك محاولات من بعض الجهات لاختطاف مقاعد الاتحاد اليمني للإعلام الرياضي في الاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية، وكذلك الاتحاد العربي للإعلام الرياضي ونحن تداركنا الأمر وقطعنا الطريق عليهم.

* سكتم طويلاً وفجأة تذكرتم أن لكم كياناً رياضياً مجمداً؟

- للذين يسألون لماذا جئنا الآن نقول لهم أننا جئنا لكي نستعيد حق الإعلام الرياضي الذي يحاول البعض إغتصابه، ولنستعيد تاريخ وموقع كياننا الكبير، فاتحادنا له تاريخ طويل سطر حروفه كتاب وإعلاميون عمالقة ولا يمكن أن نتركه لعبث البعض فنحن من مؤسسي الاتحادين العربي والآسيوي ومن أقدم الاتحادات الدولية ومن العار أن نصمت ونفرط فيه لأشخاص مواقفهم مشبوهة.

* يعتقد كثيرون أن تحركاتكم ردة فعل لنشاط الجمعية اليمنية للإعلام الرياضي (جمعية بشير)؟

- و(رد ضيفنا بنبرة عالية) : ليش لا .. لن نسمح لأحد أن يمتطي تاريخ اتحادنا دون صفة، فالمشكلة ليست شخصية وعلى الجميع أن يتحمل المسئولية، فإذا كانت هناك عدالة لتمت محاكمة هذه الجمعية ورئيسها، لأنهم انتحلوا صفة رسمية دون وجه حق، فالوثيقة التي خاطبوا بها الاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية والذين يدعون أنها صادرة من مكتب الوزير السابق الإرياني وثيقة مزورة وعبارة عن ورقة بدون تاريخ أو مرجع وتحمل توقيع طفل وقدمت في زمن كان الارياني خارج الوزارة وقد بلغنا أن الارياني نفسه قد نفى مسئوليته عنها.

على الإرياني أن يتحمل مسئوليته الوطنية ويبرئ ساحته أو هو شريك في التزوير
على الإرياني أن يتحمل مسئوليته الوطنية ويبرئ ساحته أو هو شريك في التزوير

* أنتم تتهمون وزير الشباب والرياضة السابق (الارياني) بالإشتراك في التزوير؟

- نطالبه بموقف صريح وتحمل مسئوليته الوطنية، أما أنه يبارك هذه الورقة أو ينفي مسئوليته عنها إذا صحت الأخبار بأنه سبق أن وجهت له هذه الورقة وأنكر توقيعه عليها، فهذا يؤكد قولنا أنها مزورة، وهو الأمر الذي لا يراودنا فيه أي شك، وحتى إذا افترضنا جدلاً أن الرسالة سليمة، فالوزيرلا يملك الحق في تفويض شخص ليس له علاقة بقيادة اتحاد الاعلام الرياضي فالاتحاد أكبرمن العلاقات الشخصية.

* هل تستمدون شرعيتكم كلجنة مؤقتة من قرار الوزير البكري؟

- نعم ، وهذا الكلام متعارف عليه وليس جديداً .. فقاطعته : وهل هذا يعني أن لجنتكم تحت وصاية الوزير؟ .. رد بحدة لا .. لا نحن لسنا تحت وصاية أحد ولن نقبل على أنفسنا بذلك لأنه أشرف لنا الجلوس في بيوتنا، فقد حرصنا منذ البداية أن يشمل القرار نصاً صريحاً بعدم الوصاية أو تدخل الوزارة في نشاط اللجنة.

* كيف نال بشير سنان وجمعيته اعتراف الاتحاد الآسيوي كممثل عن اليمن؟

- هذا أمر مهم يجب أن يعلمه الجميع ،وكما أشرنا سابقاً هم دخلوا الاتحاد الآسيوي بعد أن قدموا وثيقة مزورة ونقولها بصريح العبارة بأن هناك استقطابات دولية، فالمرشحين المتنافسين على رئاسة هذا الاتحاد كانوا يبحثون عن أصوات لكسب الانتخابات كما أن العلاقات الشخصية لعبت دوراً كبيراً في دخول الأخ بشير إلى الاتحاد الآسيوي، وقد حدثني المرشح الكوري نفسه أن علاقته بـ (بشير) طويلة وكان ذلك بحضورالأخ منصور الجرادي ونحن في ماليزيا لحضور الكونجرس الآسيوي الأخير .. وسأحدثك عن معلومة قد لا يعرفها الكثيرون فقد رفعنا هذه الوثيقة المزورة إلى لجنة الفصل في الاتحاد الآسيوي وتساءلنا بخصوصها فكان ردهم أنها بدون تاريخ، فكيف اعتمدتموها فقلنا لهم كيف أنتم اعتمدتموها كاتحاد آسيوي وعلى أساسها قبلتم عضوية هذه الجمعية فلا تسألوننا عن وثيقة أنتم قبلتموها، وللعلم هم في البداية خاطبوا هذه الجهات بإسم الاتحاد اليمني للإعلام الرياضي، ثم انتحلوا صفة أخرى لأنهم يريدون أن يتفردواعلماً أن الوثيقة المزورة سبقت الإعلان عن جمعيتهم، والأخ بشير سنان تعامل مع هذه الجهات كشخص (قبل الجمعية) حتى أنهم دفعوا الاشتراك للاتحاد الآسيوي بإسم الاتحاد اليمني للإعلام الرياضي قبل إشهارهم جمعيتهم، وهذا الكلام صريح وموثق، والأخ بشير كتبه في منشورعلى صفحته في الفيسبوك (متفاخراً) وحين واجهته بذلك تلعثم ولكنه لم ينكر.

جمعية بشير ولدت بوثيقة مزورة من دون تاريخ وبتوقيع من طفل
جمعية بشير ولدت بوثيقة مزورة من دون تاريخ وبتوقيع من طفل

* هل تعامل الاتحاد العربي للإعلام الرياضي مع جمعية بشير؟

- ربما تعاملوا معهم بنفس الوثيقة المزورة، ولكننا قدمنا لهم ملفاً متكاملاً بكل الوثائق التي تثبت أن هذه الجمعية ليس لها وجود في اليمن وغير معترف بها رسمياً، فكيف يتم تشكيل جمعية دون موافقة وترخيص من وزارة الشئون الاجتماعية!

* هل أصبح بشير سنان بمثابة كابوس لكم؟

- للعلم أنه لا يوجد بيني و بين بشير أي خلاف شخصي، ولكننا نختلف حول تدخله في الإعلام الرياضي ومحاولته اغتصابه، وهذا أمر لن نقبله، وإذا كان آخرون قبلوا به كأمر واقع أو بحجة توقف النشاط أو أشياء أخرى تقدم تحت الطاولة فهذا شانهم ونقولها بصراحة أن الأمر ليس (مزاجية) ولا يجوز لشخص مثل بشير سنان أو غيره أن يتخطى الذين سبقوه، وعمرهم في الإعلام فقط يساوي عمر (بشير) كله، فأي تاريخ أو ماض يملك هذا البشير مع احترامنا لشخصه وطموحه ولكنه ليس إسماً يمكن أن يذكر في الإعلام .. هاتوا لي كم كتب، وماذا كتب ونحن سنبصم له بالعشرة، فهو جاء إلى الصحافة بحكم علاقته الشخصية بمعمر الارياني، حيث دفع به منذ أن كان وكيلاً لوزارة الشباب والرياضة وأوجده كإعلامي، وأسس له موقعاً ألكترونياً وخصص له راتباً وحوافز وامتيازات، وهذا ليس سراً فالجميع يعلمه وأشياء كثيرة لا نحب أن نتطرق إليها هنا و(خلوا الطبق مستور).

د. جميل طربوش مع الزميل ياسر الأعسم
د. جميل طربوش مع الزميل ياسر الأعسم

* ماهي الأشياء التي تقدم من تحت الطاولة؟

- الأخ بشير نشر وتحدث عن صحفيين سافروا بإسم جمعيته التي تكفلت بتذاكرهم وإقامتهم ومصروف جيوبهم حتى أنه يرسل الفلوس لبعضهم.

* وهل هذا الأمر يزعجكم؟

- لا .. ما يزعجنا أن يسافر أو يُكرم أحد من الزملاء، وسبق أن حدث جدل حول تكريم الأستاذ عبد السلام فارع من قبل الاتحاد العربي للإعلام الرياضي، وتحدث البعض أننا ضد تكريمه، ولكن على العكس الوزير نفسه كرمه، وهو مرشح من هذه الجمعية وذلك في الوقت الذي تركوه بعد التكريم في موقف صعب، حيث تأخر عن موعد رحلة العودة وغادرت الطائرة ولم يستطع دفع فارق التذكرة، وتواصلنا مع الوزير(البكري) ولم يقصر.

* الذي نعرفه أن الجمعية تضم صحفيين وأسماء معروفة؟

- لا ننكر أنهم استطاعوا استقطاب بعض الزملاء بحجة أن الإعلاميين الرياضيين بلا اتحاد قائم، وبعضهم تعامل مع الأمر بحسن نية، ومنهم من استقطبوهم بدغدغة مشاعرهم بالوعود، حتى أن الأخ بشير تواصل معي شخصياً، وقلت له أن هذا الكلام لا يصح، ومن المفروض أن نعمل على استعادة كياننا وليس تفريخ كيانات جديدة، فإذا فكر كل شخص بتأسيس جمعية فسيصبح الأمر فوضى، وإذا كنتم ستعملون على تأسيس جمعية لرعاية الإعلاميين وخدمتهم فنحن سنكون معكم.

* هل الوزير البكري يصرف على سفرياتكم؟

- مثلنا مثل أي اتحاد آخر لنا مخصصات سنوية ولكننا نختلف عن هذه الاتحادات لكوننا نشارك في مؤتمرات واجتماعات، والوزير لا يصرف علينا من جيبه أو من تجاوزات ولكن هذا من حقنا، ويمكن الذين قبله لم يكونوا يصرفوها وفرحوا أن لا أحد يزعجهم، فنحن مدعومين من الوزارة بالقانون كاتحاد إعلام، وليس جميل طربوش، ونقولها بكل أسف أن بعض الصحفيين والإعلاميين يقبلوا على أنفسهم أن يكونوا موظفين في خدمة الوزير، أي وزير (صح أو غلط) المهم أن يستلموا رواتب وحوافز وإكراميات وسفريات.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى