الحراك: شبوة عصب الجنوب ولن تكون إلا مع الاستقلال

عتق «الأيام» خاص

جدد المجلس الأعلى للحراك الثوري الجنوبي في محافظة شبوة رفضه لتواجد أية قوات عسكرية من غير أبناء المحافظة، مشدداً على أن تحرير الجنوب واستعادة الدولة المستقلة هدف إستراتيجي "لم ولن يتم التفريط به أو تحريفه".

جاء ذلك في بيان صادر عن لقاء موسع عقده مجلس شبوة وفروعه بالمديريات، أمس في العاصمة عتق، للوقوف أمام الوضع التنظيمي بالمحافظة وتقييم المرحلة السابقة والعمل من أجل الارتقاء بالنشاط الميداني بما يتواكب مع مستجدات المرحلة الراهنة وتحدياتها.

وأضاف البيان أن "شبوة هي عصب الجنوب، والوتد الصلب الذي يربط المحافظات الغربية بالمحافظات الشرقية، لدورها المحوري والمؤثر قبلياً واجتماعياً، وبصماتها النضالية بكل المراحل الحاسمة في تاريخ شعبنا بدءاً من ثورة 14 أكتوبر، مروراً بالحراك الجنوبي وما قدمته من تضحيات جسام على خطى التحرير والاستقلال".

وحذر البيان من المخططات التي تستهدف ضرب النسيج الاجتماعي الشبواني والعمل على زرع الفرقة والفتنة بين أبناء المحافظة، بهدف السيطرة على ثرواتها ونهب مقدراتها، مؤكداً في الوقت ذاته أن المجلس سيظل "متمسكاً بالتصالح والتسامح الجنوبي وقيمه النبيلة، وأن أبناء شبوة جميعاً رجالاً وشباباً ونساءً لن يكونوا إلا مع الجنوب وتماسكه".

وقال "إننا في المجلس الثوري ندعو أبناء شبوة بمختلف قبائلهم وانتمائاتهم السياسية والاجتماعية لتحمل المسؤولية الوطنية، وعلى الجميع أن يدرك أن شبوة هي ملك لكل أبنائها، وفي ظل هذه المرحلة الحساسة التي تمر فيها المحافظة يجب على الجميع التكاتف، وأن يكونوا على قلب رجل واحد وأن يجنبوا شبوة الخلافات، وكل ذلك لن يتم إلا بأبناء شبوة وحدهم".

وأضاف "نجدد رفضنا تواجد أية قوة عسكرية من غير أبناء المحافظة التي تمتلك الكوادر الشابة التي تستطيع إدارة محافظتها، بل والعمل على إرساء الأمن العام والاجتماعي والنهوض بتنمية شبوة وتوفير الخدمات في مختلف المجالات، وذلك من خلال إدارة أبناء المحافظة لثروتها النفطية ومينائها النفطي ببلحاف دون تدخل خارجي".

واختتم "نجدد العهد للشهداء الأبرار ونتمسك بنهج قائد ثورة الجنوب التحررية الزعيم حسن أحمد باعوم، وتعتبر كلمته في المؤتمر العام الثاني وبيان الدورة الرابعة لاجتماع الهيئة المركزية وثيقة من وثائق الاجتماع، وكل ما جاء فيها من قرارات وتوصيات تعتبر خارطة توجيهية للمرحلة القادمة.. كما يؤيد المجلس دعوة الزعيم باعوم في دعوته من أجل جبهة وطنية جنوبية عريضة تحتضن أبناء الجنوب التواقين للحرية".

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى