الشرعية تفرج عن رئيس انتقالي شبوة بعد ساعات من اعتقاله

عتق «الأيام» خاص

أفاد مصدر محلي بمحافظة شبوة أن قوات الشرعية ومليشيات حزب الإصلاح اليمني أفرجت، مساء اليوم الأربعاء، عن رئيس القيادة المحلية لانتقالي شبوة الشيخ علي محسن السليماني، الذي اعتُقل فجر أمس في ثكنة عسكرية بأحد مداخل عتق.

وكانت قوات الشرعية اليمنية اعتقلت الشيخ السليماني و4 من مرافقيه في منطقة تقع بمفرق الصعيد، عندما كان السليماني في طريق عودته من محافظة أبين التي حضر فيها فعالية استقبال الأسير الجنوبي المحرر محمد الفيضي (أبو وسام).

وأشار المصدر إلى أن قوات الشرعية، وبزعم تنفيذ حملات لمنع حيازة السلاح، أقدمت أيضا ومنذ يومين على نشر عناصرها في مفارق الطرق بين المديريات، كما أقامت نقاط التفتيش في عدة مناطق، وخاصة في جول حبان ومداخل سوق المدينة، حيث تعمدت التضييق على حركة المواطنين، والتفتيش عن بطائق الهوية الشخصية، ومنع من لا يحمل بطاقة الهوية من دخول السوق أو الخروج منه.

وأوضح المصدر أن هذه الإجراءات الأمنية المشددة، التي فرضتها تلك القوات التابعة للشرعية، تأتي ضمن الأعمال والممارسات الاستفزازية الهادفة إلى ملاحقة واعتقال لمعارضين لتواجدها في شبوة، من قيادات الانتقالي والنخبة الشبوانية ونشطاء منظمات المجتمع المدني والشخصيات الاجتماعية والقبلية في المحافظة.

من جهة أخرى وفي بيان لها أصدرته أمس، أوضحت القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة شبوة أن رئيس المجلس الشيخ السليماني و4 من مرافقيه اختطفتهم القوات التابعة للشرعية والمنتمية لحزب الإصلاح، واقتادتهم إلى جهة مجهولة، وقالت: "إن هذا العمل المستهتر والجبان لا ينم إلا عن حقد وكراهية لدى هذه الفئة الضالة التي باعت نفسها للشيطان، وتعمل جاهدة بكل ما لديها من قوة منذ شهر أغسطس من العام الماضي لإخضاع وإذلال شبوة ورجالها الشرفاء، خدمة لتوطيد المحتل اليمني داخل شبوة وأرض الجنوب عامة".

وأضافت قيادة انتقالي شبوة في بيانها: "إن ازدياد هذا الصلف المليشاوي تجاه أبناء المحافظة وقياداتها الوطنية لن يزيد الأحرار والمناضلين إلا عزيمة وإصرارا للسير نحو تحرير شبوة وتطهيرها من دنس المحتل وأدواته الرخيصة"، داعية شرفاء المحافظة والجنوب عامة إلى "رص الصفوف بهذه المرحلة المفصلية التي تكالب فيها أعداء الجنوب على مشروعه الوطني، الذي دفع في سبيله خيرة أبنائه".

وأشار البيان إلى أن "هذا العمل يضاف إلى جملة الخروقات المتتالية لاتفاق الرياض الذي داست على بنوده سلطة شبوة منذ البداية وبتواطؤ ودعم من قبل قيادة التحالف المتمركزة بمطار عتق"، والتي قال البيان: "ينبغي أن تكون أكثر حرصا على تهيئة الظروف والمناخات الملائمة والتمهيد لتنفيذ الاتفاق، إن كان فعلا يمثل سياسة التحالف والمملكة في هذه المرحلة".

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى