رئيس الوزراء: خيار الإغلاق التام غير متاح

عدن «الأيام» خاص

أكد رئيس الوزراء د. معين الملك، أن حالة المواطن اليمني الذي تم اكتشاف إصابته بفيروس كورونا بمدينة الشحر بحضرموت، يوم أمس، تم نقله إلى مركز الحجر الصحي في المكلا، كما تم تتبع الأشخاص الذين احتك معهم خلال الفترة الماضية ويخضعون حالياً للفحوصات اللازمة.

وقال معين عبدالملك، في خطاب وجهه إلى الشعب اليمني، حول اكتشاف أول حالة لشخص مصاب بفيروس كورونا في حضرموت: "كنا نتابع تطورات حالة المواطن المصاب في مدينة الشحر، ونؤكد أن رعاية كل المواطنين مسؤوليتنا كحكومة"، داعياً "كل من يشتبه بنفسه أعراض هذا المرض أن يتواصل مع الجهات الحكومية المختصة" مؤكداً بأنه "سيحظى بكل الرعاية المطلوبة".

وأضاف: "تحدثت مطولاً مع محافظ حضرموت اللواء فرج البحسني لمتابعة ما اتخذ من إجراءات من قبل السلطة المحلية بالتعاون مع وزارة الصحة لاتخاذ كل الاحتياطات المطلوبة"، وقال إن "الحكومة ستوفر كل الموارد الضرورية في ظل الإمكانيات المتاحة، ومنها توفير ثلاثة آلاف فحص فوري للمحافظة لتوسيع دائرة الفحص ليتركز الفحص الدقيق على الحالات المشتبه بها".

وثمّن رئيس الوزراء دعم الأشقاء في المملكة العربية السعودية، في مبادرتهم لدعم الجهود الإنسانية بشكل عام، بخمسمائة مليون دولار، وفي التعاطي مع جهود مكافحة فيروس كورونا بمبلغ 25 مليون دولار، لكن تحديات القطاع الصحي وقدراته الضعيفة تحتاج إلى جهد ودعم غير محدود للوصول إلى مستويات مقبولة وهو ما نعمل عليه.

وتابع: "كنا نعرف أن خيار الإغلاق التام غير متاح لنا كبلد. لكننا ذهبنا ومنذ وقت مبكر في اتجاه إيقاف المنافذ والزوار من وإلى اليمن ماعدا الحركة التجارية، كما عملنا على تأمين الشروط الصحية في الموانئ والمعابر الضرورية لدخول المواد الغذائية والسلع الأساسية للبلاد"، وزاد "كنا ندرك أننا بلد يعتمد في حاجاته على الاستيراد بشكل رئيسي وأن المواد المستوردة في السلع الأساسية بالذات تشكل ما نسبته 90 % من إجمالي ما يتم استهلاكه على مستوى الجمهورية".

وشدد رئيس الوزراء د. معين عبدالملك، على ضرورة تحلي المجتمع بالوعي وعدم الاستسلام للفزع والشائعات التي في الأخير سيكون لها تأثير ومردود سلبي على أبناء الشعب.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى