متحدث: كسر ثالث هجوم للشرعية في أبين

زنجبار «الأيام» خاص

تواصلت أمس الثلاثاء، لليوم الرابع، الاشتباكات بين القوات الجنوبية التابعة للمجلس الانتقالي وقوات الشرعية المدعومة من حزب الإصلاح فيما يبدو تصعيد وشيك للمعارك في ظل انسداد الأفق السياسي في مناقشات ترعاها السعودية في الرياض منذ أسابيع.

وسمع سكان أصوات الانفجارات تدوي في مواقع القتال في الطرية ووادي سلا بجبهة الشيخ سالم أمس وهي احدث خروقات وقف إطلاق النار بين أطراف القتال في أبين.

وقال مصدر عسكري ميداني من قوات الانتقالي لـ«الأيام» إن القوات المسلحة الجنوبية كسرت هجوما للطرف الآخر، عندما حاولت قواته التقدم إلى مواقعنا لكنها منيت بفشل وخسائر في ألأرواح والعتاد. ولم يفصح المصدر عن معلومات إضافية.

ومساء أمس قال الناطق العسكري لقوات الانتقالي في أبين النقيب محمد النقيب في بيان نشره على صفحته الرسمية في تويتر: "مليشيات الإخوان بجبهة أبين استهدفت مواقع قواتنا بنيران كثيفة من مختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة".
وأضاف النقيب قائلا: "هدفت مليشيات العدو من ذلك الغطاء الناري تنفيذ هجوم، غير أن قواتنا المسلحة الجنوبية، عبر شبكتها النارية عالية الجاهزية والدقة، تمكنت من إسكات نيران العدو وكسر نوايا الهجوم المضاد".

وقال النقيب" ان الهجوم هو ثالث لقوات الشرعية منذ اعلان وقف اطلاق النار مؤكدا التزام القوات الجنوبية بوقف اطلاق النار من منطلق "التزامنا الثابت بإتفاق الرياض لكننا في الوقت نفسه ملتزمون بالتصدي والدفاع الباسل على انفسنا وشعبنا من اي اعتداء ينفذ اجندات تركية تسعى لإفشال إتفاق الرياض" بحسب قوله.



أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى