الأمم المتحدة: عجز ربع مليون دولار يعيق استمرار البرامج الإنسانية باليمن

رصد/ أمل عسيري

الأمم المتحدة: إغلاق مطار صنعاء أخّر وصول 207 أطنان مترية مـن معـدات الاسـتجابة
> أفادت الأمم المتحدة في سياق تقرير حديث خاص بالوضع الصحي في اليمن، أن إجمالي عدد الحالات المؤكد إصابتها بكوفيد- 19 التي تم الإبلاغ عنها في اليمن 2034 حالة، مع 588 حالة وفاة مرتبطة بالمرض، وتعافي 1262 شخاصا.
وأكدت بأن عدد الحالات المؤكدة والوفيات أقل من الأعداد الفعلية، معللة ذلك بالافتقار إلى مرافق الفحص والتقارير الرسمية، وتأخر الأشخاص عن السعي للحصول على العلاج بسبب الخوف من الوصم والصعوبات التي تتعلق بالوصول إلى مراكز العلاج إضافة إلى المخاطر المتصورة لالتماس الرعاية.

ونشر موقع منظمة الأوتشا التابعة للأمم المتحدة الأحد "انفوجرافيك" يتضمن ملخص العمل الإنساني الذي قدمته مع شركائها لمواجهة كوفيد- 19 في اليمن حتى الـ26 من سبتمبر الحالي، أشارت خلاله إلى تأكيد تسجيل 3 إصابات مؤكدة جديدة خلال الأسبوع الماضي، و3 وفيات، و39 حالة تعافٍ.

رسم توضيحي نشرته منظمة تابعة للأمم المتحدة يتضمن ملخص العمل الإنساني الذي قدمته مع شركائها لمواجهة كوفيد- 19 في اليمن
رسم توضيحي نشرته منظمة تابعة للأمم المتحدة يتضمن ملخص العمل الإنساني الذي قدمته مع شركائها لمواجهة كوفيد- 19 في اليمن

وأوضحت المنظمة أن شركاء العمل الإنساني يعملون على زيادة الترصد وإرسال موظفين متخصصين بكوفيد- 19 ضمن نطاق الوكالات وتتبع أثر كوفيد- 19 على برامج الرعاية الصحية الروتينية ذات الأولوية، منوهة باستمرار تركيزها وشركائها في الاستجابة نحو إجراء الفحوصات والترصد وإدارة الحالات، فيما جعلت توفير مادة الأكسجين ومعدات الوقاية الشخصية وأجهزة مراقبة المرضى من أهم الأولويات التي تعمل على تنفيذها.

وقالت: "أدى تعليـق العمليـات في مطـار صنعاء الدولي في 9 سـبتمبر إلى تأجيـل وصـول 207 أطنان مترية مـن معـدات الاسـتجابة لكوفيـد- 19 وعامليـن في المجـال الإنساني، بمـن فيهـم مختصون في مجـال كوفيـد- 19، ولا تـزال المفاوضات جارية مع السلطات في صنعاء لضمان فتح المطار ونقل المعدات والمختصين ذات الصلة بكوفيد- 19 جوا"، مؤكدة استمرار الشركاء بدعم الأنظمة الصحية العامة وتنقيح الرسائل لتشجيع التغيير السلوكي وتعزيز قدرات وحدات العناية المركزة استعدادا لأي موجات تالية للفايروس.

وأظهرت الإحصائية المصورة وجود أكبر عدد من وحدات العزل في محافظة حضرموت، بينما توزعت 7 مختبرات توفر خدمة فحص كوفيد- 19 بين عدن وإب والحديدة وتعز وأمانة العاصمة، 2 منها في حضرموت، فيما تضررت 11 محافظة بالفايروس.

وتطرقت الإحصائية إلى لمحة إنسانية حول التأهب والاستجابة التي قدمها الفريق القُطري الإنساني التابع للأمم المتحدة، حيث وفر 52 وحدة عزل للحالات المصابة 32 منها تعمل بكامل طاقتها التشغيلية، وجهزت الـ7 المختبرات الخاصة بكورونا في 6 محافظات، إلى جانب توفير 21.6 ألف فحص تفاعل البوليميريز المتسلسل (PCR)، 11.7 ألف أسطوانات أكسجين، 980 سرير وحدة عناية مركز، أكثر من 634 جهاز تنفس اصطناعي لوحدات العناية المركزة، وأكثر من 9 ملايين أصناف معدات الوقاية الشخصية. كما أشارت إلى إرسال 1665 موظفا يعملون ضمن 333 فريق استجابة السريعة الصحية، فيما هناك 2251 مترا مكعبا من الإمدادات لا تزال قيد التجهيز، حيث تم نقل 13.988 م 3 من الإمدادات إلى البلد، بينما لا تزال 2.251 م3 قيد التجهيز تشمل أكثر من 980 سريرا لوحدات العناية المركزة - أكثر من 23.438 من أدوات فحص تفاعل البوليميريز المتسلسل (PCR)، 28.000 مسحة، أكثر من 5 ملايين قفاز و2.5 مليون كمامة، 1.2 مليون كمامة لأجهزة التنفس، 230,700 لتر من المعقمات، 2.320 سريرا للمستشفيات وأكثر من 634 من أجهزة التنفس الاصطناعي، وذلك في إطار رفع الوكالات الإغاثية لقدرات الإمداد والخدمات اللوجستية.

وأضافت أنه "من الأولويات حماية الأنظمة الصحية العامة في 4.300 مرفق رعاية صحية غير مخصص لمعالجة كوفيد - 19، لتستمر هذه المرافق في تقديم خدمات الرعاية الصحية غير مرتبطة بكوفيد- 19 لمنع الوفيات من الأسباب المميتة بما فيها الكوليرا والدفتيريا وحمى الضنك والملاريا، بالإضافة إلى تقديم العلاج التغذوي للنساء الحوامل والأطفال الذين يعانون من سوء التغذية".

وبينت الأمم المتحدة أنها تعمل وشركاء العمل الإنساني على توسيع قدرات المستشفيات بصورة عاجلة في المراكز السكانية الرئيسية، إذ شمل ذلك إنشاء 21 وحدة عناية مركزة جديدة في المستشفيات المخصصة لحالات كوفيد- 19، إضافة إلى 38 وحدة عناية مركزة موجودة، كما وفرت مخصصات العاملين في تلك المراكز إلى جانب نشر اثنتين من المستشفيات الميدانية المتنقلة ذات القدرة العالية لتكفي 100 سرير تقريب مجال الرعاية الصحية الموجودين في الخطوط الأمامية.

وأوضحت المنظمة أن 385.7 مليون دولار هو إجمالي التمويل المطلوب لاستمرار برامجها الإنسانية في اليمن، منها 304.6 مليون دولار لقطاع الصحة، مشيرة إلى أنه تم الحصول على 132.8 مليون دولار أي أقل من نصف المبلغ، ما اضطرها إلى تقليص 15 برنامجا مؤخرا بسبب نقص التمويل.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى