​سفير اليمن لدى باريس يشارك في مؤتمر دولي لحفظ الطبيعة

> باريس «الأيام» خاص:

>
ألقى د.رياض ياسين عبدالله سفير الجمهورية اليمنية في باريس، مداخلة تطرق فيها إلى المخاطر التي ستلحقها الكارثة المحتملة لتسرب خزان صافر على الأحياء البحرية والتنوع البيولوجي وعلى حياة ملايين الناس في منطقة البحر الأحمر، داعيا المجتمع الدولي والمنظمات الدولية المهتمة بحماية البيئة للتدخل السريع لتجنب هذه الكارثة.

جاء ذلك، خلال مشاركة السفير د. رياض ياسين في المؤتمر العالمي للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة الذي تستضيفه فرنسا لأول مرة من 3 إلى 11 سبتمبر 2021 في مدينة مرسيليا الفرنسية، ويعد هذا المؤتمر إحدى أهم الفعاليات للتنوع البيولوجي.
ويشارك في هذا المؤتمر، الذي ينظم مرة كل أربعة أعوام، خبراء في حفظ الطبيعة في العالم من مجالات السياسة والبحوث والجمعيات والمنظمات الدولية الكبرى، فضلًا عن منشآت ومواطنين.

ويسلط هذا المؤتمر الضوء على التزام عالمي يتمحور حول القضايا السبع الرئيسية هي المناظر الطبيعية، المياه العذبة، المحيطات،تغيّر المناخ، الحقوق والحوكمة، المعارف والابتكار والتكنولوجيا، والنظم الاقتصادية والمالية.
وعلى هامش المؤتمر، عقد السفير عدد من اللقاءات مع المسؤولين المشاركين في المؤتمر وذلك لمناقشة وضع خزان صافر العائم في البحر الأحمر.

 كما التقى مع عدد من ممثلي المنظمات الدولية الخاصة بحماية البيئة، وأبرزهم السيد بيتر تيمسون المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة المعني بالمحيطات والسيد فرنسيس ستوب المنسق الدولي في المبادرة الدولية لحماية الشعاب المرجانية، وقدم لهم  شرحا مفصلا عن الوضع الحالي للخزان والكوارث البيئية والاقتصادية المحتملة في حال تسرب النفط منه، مؤكدا على ضرورة التحرك الدولي للضغط على الحوثيين والعمل على صيانة الخزان وتفريغه في أقرب فرصة ممكنة.
وعلى نفس الصعيد، سيشارك السفير في الفعاليات التي تنظم خلال فترة المؤتمر التي تمثل مكانا للقاء والتبادل بين المشاركين والشخصيات المدعوة وتضم أجنحة ومنصات لجهات فاعلة من مختلف العالم.

> أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى