الإعلان عن أسماء الفائزين بـ«جائزة المغرب للكتاب» 2019

"الأيام" عن "إيلاف":

 أعلنت وزارة الثقافة والاتصال (قطاع الثقافة) بالمغرب، الخميس الماضي، أسماء الفائزين بـ "جائزة المغرب للكتاب" برسم دورة 2019.
وأسفرت النتائج، التي تمخضت عنها أشغال اللجان المكلفة بالقراءة والتقييم، عن منح الجائزة في 8 أصناف، تهم الشعر، والسرد، والعلوم الاجتماعية، والدراسات الأدبية والفنية واللغوية، والترجمة، والدراسات في مجال الثقافة الأمازيغية، والإبداع الأدبي الأمازيغي، والكتاب الموجه للطفل والشباب؛ مع حجبها على مستوى صنف العلوم الإنسانية.

الفائزون
ففي صنف الشعر آلت الجائزة مناصفة لمصطفى ملح عن ديوانه (لا أوبخ أحدا)، الصادر من مقاربات للنشر، ورشيد خالص عن كتابه (Guerre Totale suivi de Vols, l'éclat)، الصادر من دار النشر فاصلة. فيما ذهبت جائزة السرد لعبد الرحيم جيران عن روايته "الحجر والبركة" الصادرة عن دار النشر فاصلة، وجائزة العلوم الاجتماعية مناصفة لعياد أبلال، عن كتابه "الجهل المركب الدين التدين وإشكالية المعتقد الديني في العالم العربي"، الصادر عن "مؤمنون بلا حدود"، ولخالد زكري عن مؤلفه "Modernités arabes, de la modernité à la globalisation"، الصادر عن منشورات ملتقى الطرق.

فيما عادت جائزة الدراسات الأدبية والفنية واللغوية لإبراهيم الحيسن عن كتابه "الكاريكاتير في المغرب السخرية على محك الممنوع"، الصادر عن منشورات جمعية أصدقاء متحف الطنطان للتراث والتنمية الاجتماعية، وفي صنف الترجمة، آلت الجائزة لحسن الطالب عن ترجمته لكتاب "القريب والبعيد قرن من الأنثربولوجيا بالمغرب"، للكاتب حسن رشيق، الصادر من المركز الثقافي للكتاب.

أما جائزة الدراسات في مجال الثقافة الأمازيغية، فقد فاز بها أحمد المنادي، عن كتابه "الشعر الأمازيغي الحديث"، الصادر عن منشورات دار السلام. فيما عادت جائزة الإبداع الأدبي الأمازيغي لملعيد العدناني، عن كتابها "إيناضن وضان"، الصادر عن منشورات جمعية تيرا؛ وجائزة الكتاب الموجه للطفل والشباب لمحمد سعيد سوسان، عن كتابه "حورية من السماء"، الصادر عن مطبعة وراقة بلال.

حفل خاص
وناهز عدد الكتب المرشحة لدورة هذه السنة من الجائزة، التي سيتم تنظيم حفل خاص لتسليمها يوم الجمعة 18 أكتوبر المقبل بالمكتبة الوطنية للمملكة المغربية بالرباط، والتي ترأس لجنتها عبد الله بوصوف، بينما عادت رئاسة اللجان الفرعية إلى كل من نزهة ابن الخياط الزكاري (العلوم الاجتماعية) وجامع بايضا (العلوم الإنسانية) وفاطمة طحطاح "الدراسات الأدبية واللغوية والفنية والدراسات في مجال الثقافة الأمازيغية"، وعبد الكريم برشيد "السرد والإبداع الأدبي الأمازيغي والكتاب الموجه للطفل والشباب"، وأحمد زنيبر "الشعر"، وعبد القادر سبيل "الترجمة"، 191 مؤلفا، شملت الشعر (27) والسرد (38) والعلوم الإنسانية (27) والعلوم الاجتماعية (22) والدراسات الأدبية والفنية واللغوية (15) والدراسات في مجال الثقافة الأمازيغية (10) والإبداع الأدبي الأمازيغي (22) والكتاب الموجه للطفل والشباب (11) والترجمة (19).​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى