الحكومة تنفي تحديد توقيع الاتفاق وتعتبر البنود المسربة مشبوهة

«الأيام» غرفة الأخبار

تباين في تصريحات ناطق الحكومة ووزير إعلامها

أفاد مصدر في الحكومة اليمنية الشرعية بأنه لم يتم حتى الآن تحديد موعد لتوقيع نتائج الاتفاق النهائي لحوار جدة الذي رعته المملكة العربية السعودية بين الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي، معتبرا الأنباء التي يجري تداولها بهذا الشأن بأنها "عارية عن الصحة".

وجاء هذا النفي الحكومي في تصريح صحفي نسبته وكالة أنباء "سبأ" الرسمية التابعة للشرعية إلى المتحدث الرسمي باسم الحكومة اليمنية الشرعية، راجح بادي، والذي نفى فيه أيضا ما يتم تداوله من معلومات حول بنود ونقاط مسودة الاتفاق، مؤكدا عدم صحة كل ما يتداول بهذا الشأن، واصفا إياها بالتسريبات المشبوهة.

وأشارت "سبأ" إلى أن المتحدث الحكومي راجح بادي جدد التأكيد على موقف الحكومة الشرعية الواضح والثابت من كل الثوابت الوطنية، لافتا إلى ما تضمنه خطاب الرئيس عبد ربه منصور هادي بمناسبة العيد الوطني الـ 56 لثورة 14 أكتوبر، وخاصة تأكيده على "ضرورة إنهاء التمرد على مؤسسات الدولة واستيعاب الجميع تحت سقف الثوابت الوطنية والشرعية والمرجعيات الثلاث".

ونسبت الوكالة إلى بادي قوله: "الموقف الحكومي كان وسيظل ملتزما بالثوابت الوطنية، ومعبرا عن أحلام وتطلعات شعبنا في إنهاء أي انقلاب أو تمرد على الدولة ومؤسساتها، وأبوابها للحوار البناء مشرعة لبناء دولة العدل والقانون والشراكة".

هذا وكانت جريدة "الشرق الأوسط" قد ذكرت نقلا عن مصادر سياسية وصفتها بـ "المطلعة"، أن نتائج الاتفاق النهائي لحوار جدة الذي رعته السعودية، من المقرر أن يتم الإعلان عنها اليوم، موضحة أن توقيع الاتفاق في مسودته النهائية سيتم بحضور المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن جريفيثس وسفراء الدول الراعية للعملية السياسية في اليمن، وذلك بعد مضي أكثر من شهر على بدء النقاشات التي رعتها السعودية بين الطرفين.

من جهة أخرى، قال وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني: "إن كل الأمور تسير في الطريق الصحيح لاستعادة الدولة، ووحدة أراضيها"، مبيناً أن "توقيع الاتفاقية مع المجلس الانتقالي أصبح قريباً، وسيسهم هذا الاتفاق في توحيد الجهود المبذولة لمواجهة الميليشيات الانقلابية واستمرار خطط الدولة في التنمية واستعادة السيطرة على المدن كافة".

وأضاف الإرياني، في تصريحات نشرتها جريدة "الشرق الأوسط": "الاتفاقية ستكون شاملة وحافظة لكل اليمن، وأن الرئيس عبد ربه مصور هادي لن يفرط في أي من الثوابت الوطنية التي ستكون الركيزة لتحقيق أهداف الشعب اليمني في المحافظات كافة"، مشددا على أنه "لن يكون هناك أي تفريط في هذه الثوابت".

ورفض الوزير الإرياني الإفصاح عن بنود الاتفاق، تحت ذريعة الحفاظ على السرية، وعدم عرقلة التحركات بهذا الصدد، إلا أنه أشار إلى أن بنود الاتفاق شاملة لكل الثوابت الرئيسية للوطن ومن أبرز بنودها الحفاظ على "الوحدة" والسيادة الوطنية.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى