الحملة الجنوبية على السفير محمد آل جابر !

علي بن شنظور

 تابعت هشتاج وحملة تبناها العديد من نشطاء الجنوب وصفت السفير السعودي محمد آل جابر بأنه يخدم أجندة حركة الإخوان المسلمين وحركة عبدالملك الحوثي.
وبغض النظر عن بعض الملاحظات التي وردت في تغريدات البعض حول عمل السفير وقد تكون ملاحظات مشروعة ممن لديهم دلائل على عمل السفير، وهذا ليس مجال نقاشها، فدعوني أتحدث معكم بمنطق العقل كما تعودت دائما حول الحملة وانعكاساتها على الجنوب.

هل شن حملة ضد سفير بحجم السفير السعودي الذي يشرف على ملف اليمن والجنوب سيخدم قضية الجنوب أو سيعزز مطالب شعب الجنوب بدولته ويعزز دور الوفد التفاوضي للمجلس الانتقالي في الرياض؟
أم أنه سيرسل رسائل سلبية يستفيد منها من يريدون عرقلة أي حلول تخدم قضية الجنوب لإقناع محمد آل جابر أن الخطاب الجنوبي خطاب متشدد ضد الآخر المختلف معه، بالدليل الحملة التي طالته شخصيا حتى يمررون ما يريدونه؟

أي سفير لا يمكن له أن يعمل خارج سياسة بلده، وهذا يعرفه من درسوا العلوم السياسية والعمل الدبلوماسي، مع احتمالية تصرف أي سفير من ذات نفسه ولكن ليس بما يضر بلده، وأي إساءة لأي سفير قد تفسر في العرف الدبلوماسي أنها إساءة للدولة التي يمثلها.
كان من الممكن توجيه رسالة جنوبية للملك سلمان أو ولي العهد محمد بن سلمان عن أي ملاحظات تتعلق بعمل السفير وترسل وفق الطرق الممكنة، ولكن ليس عبر وسائل التواصل وهشتاج بتويتر إلّا إذا كان بالفعل سيستجيب الملك وولي العهد للحملة أو قاموا بتوبيخ السفير أو تغييره فحينها يمكن القول لقد نجح الهشتاج الجنوبي في إقالة السفير السعودي، وأما قبل ذلك فربما تتحول النتائج عكسية يستفيد منها الآخر باردة مبرّدة!

يا ليت يكون هناك جهاز معني بصناعة الإعلام الجنوبي والخطاب السياسي وتحديد أولوياته العمل فيه بدلا من العمل الفردي الاجتهادي الذي قد يصيب وقد يخيب.
للعلم شخصيًا لا أعرف السفير ولم ألتقِ به أو غيره من الأشقاء ولكن قلت ما وجدت أنه واقعي لتقديم النصيحة للجميع كما تعودنا ذلك.
والله من وراء القصد..​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى