فشلكم في قيادة كرتنا أوجعنا كثيراً

كتب/ عمرو سعد

عمرو سعد
عمرو سعد
نحن كجمهور يمني نعرف جيداً قدر وإمكانيات لاعبي منتخبنا ، وخاصة عندما يقابل منتخبات كبيرة مثل إيران والعراق ، لأننا ندرك حجم الفوارق البدنية والفنية والمهارية ، فلا يعقل أن نطالب لاعبينا بالفوز على هذه المنتخبات أو حتى التعادل معها إذ كل ما كانت الجماهير اليمنية تتمناه أو ترجوه هو تقديم مستوى مشرف ، وأن نظهر بعض الندية أمام هذه المنتخبات ، وهذا ما لم يحصل .. فمن المسؤول يا سادة يا كرام؟

 وكان المستوى الهزيل والضعيف الذي ظهر به منتخبنا هو ما أدى إلى خسارتنا في المباراتين الأولى والثانية في المجموعة وتلقيه مجموعة كبيرة من الأهداف أدخلت الشارع الرياضي في موجة من الاستهجان والغضب الشديد والذي ظهر جلياً في مواقع التواصل الاجتماعي حيث عبر محبو ومشجعو المنتخب اليمني عن حزنهم واستيائهم من أداء المنتخب ، ولم يكتفوا بذلك فحسب ، بل أطلقوا حملة واسعة تطالب بإقالة قيادة الاتحاد اليمني العام لكرة القدم وفي مقدمتهم رئيس الاتحاد الشيخ أحمد صالح العيسي.
 هذه الحملة لم يكن يتوقعها إتحاد عام الكرة ولم يضعها في حسبانه ، وكأنه لا يعلم أن الجماهير الرياضية قد صبرت كثيراً على فشله ، وتحمل العشوائية والعبث وعدم المبالاة والاستهتار عند اتخاذ قرارته التي تزيد من أوجاع الكرة اليمنية وإخفاقاتها في المحافل العربية والآسيوية بحجة الحرب القائمة .. فيا قيادة اتحاد الكرة هل تعلمون أنه قد تم تحرير العديد من المحافظات اليمنية ، وأنتم لا تحركون ساكناً ، أو حتى لم تسعوا إلى إعادة النشاط الكروي بشكل مستمر من خلال  إقامة ولو بطولة دوري واحدة بين أندية المحافظات المحررة ، لكنكم كما يبدو اكتفيتم ببعض البطولات الداخلية التي لا تغني ولا تسمن من جوع تحت ذريعة شحة الموارد المالية.

 وكان الاتحاد الدولي (الفيفا) قد أوقف عليكم المخصصات المالية .. ولكن يا إتحاد الكرة منتخبنا تأهل إلى النهائيات في نهاية مارس من العام الماضي .. وهذا يعني أنه كان أمامكم وقت كاف لإعداد منتخب محترم من خلال سرعة التعاقد مع مدرب جيد والإسراع في التنسيق لإقامة المعسكرات وإجراء عدد من المباريات الودية القوية .. والسؤال الذي يطرح نفسه في كل مرة .. هو ماذا عملتم أو أضفتم للمنتخب .. والإجابة طبعاً (لا شيء) ، أما الشيء الذي تنجحون في القيام به كثيراً هو تواجدكم الدائم في الخارج ، بدلاً من أن تكونوا في الداخل قريبين مما يعتمل في الشارع الرياضي ، لمعرفة احتياجات النهوض بكرة القدم اليمنية (التعيسة) .. حتى إنجاز الوصول إلى نهائيات آسيا التي اعتبرتموه (فتحاً عظيماً) حققه لاعبونا المكافحون بتعبهم وعرقهم وحماسهم وحبهم للوطن وبفضل مواهبهم.

 في الأخير يا إتحادنا (الموقر) .. المستوى المخزي الذي ظهر به منتخبنا الوطني آسيوياً لا يعبر عن مكانة وصورة اليمن وشعب اليمن ، والتي هي تاج على رؤوسنا جميعاً ، وإنما يعبر عن  فشل الشيخ العيسي وزبانيته في قيادة الاتحاد كروياً .. وإلى هنا وكفاية يا شيخنا ، إذ لا بد لنا من التجديد من أجل مصلحة الكرة اليمنية.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى