رجال في ذاكرة التاريخ: عبدالله سالم الخضر.. أحد أبرز رموز الغرفة التجارية الصناعية بعدن

نجيب محمد يابلي

الولادة والنشأة
عبدالله سالم الخضر أحمد من مواليد عدن في 25 يونيو 1943م، وتلقى دراسته الابتدائية في مدرسة الخساف الابتدائية للبنين، ثم المدرسة المتوسطة للبنين "ثانوية لطفي جعفر أمان النموذجية" بكريتر، وانتقل بعد ذلك إلى كلية عدن (Aden College) في الشيخ عثمان للدراسة الثانوية التي توجها بشهادة الثانوية أو الثقافة العامة (General Certificate of Education (G.C.E، زملاء دراسته: هشام باشراحيل، وفضل محسن عبدالله، ومحمود سعيد مدحي، وإبراهيم صعيدي، وعصام غانم، ووجدان لقمان.

عبد الرحمن جرجرة والتدريب العسكري
عبدالله الخضر
عبدالله الخضر
أدخل معالي عبدالرحمن جرجرة "خال هشام وتمام باشراحيل" وزير المعارف آنذاك نظام التدريب العسكري في كلية عدن مطلع الستينات من القرن الماضي، وتم اختيار الفرقة العسكرية من صفوف الطلاب واستعرضها بعد إنشائها معالي الوزير جرجرة.
ثم تأهيل الطلاب المنخرطين في الدورة كضباط مرشحين (CADETS)، ومنح كل طالب عند تخرجه رتبة ملازم وكان عبدالله سالم الخضر أحد الطلاب الذين حظوا بتلك الرتبة، والتحق بعد ذلك بمدرسة الشرطة المسلحة في الفاتح من أغسطس 1962م، وعمل محاضراً في المدرسة لمدة عامين.

عبدالله سالم الخضر في بريطانيا
غادر عبدالله سالم الخضر عدن إلى بريطانيا عام 1964م، والتحق بأكاديمية برامز هيل للشرطة (Bram shill PoliceAcedemy) وتخرج من تلك الأكاديمية الإسكتلندية في أبريل 1967م، حيث تخصص في البحث الجنائي (Criminal Investigtion) وصدر قرار بتعيينه نائباً لقائد مدرسة تدريب الشرطة وكان القائد حينئذ محسن بلال رحمه الله.

الخضر أحد قياديي وزارة الداخلية
انتقلت مدرسة تدريب الشرطة بعدن، مدرسة الشرطة المسلحة (معسكر 20 يونيو حالياً) بكريتر إلى معسكر الفتح بالتواهي، وعرفت بمركز تدريب الشرطة وشغل عبدالله سالم الخضر منصب مدير عام التدريب والتأهيل والتثقيف بالمركز وبعد قيام الخطوة التي عرفت بخطوة 22 يونيو 1969م "التصحيحية"، انتقل عبدالله سالم الخضر
عبدالعزيز عبدالولي
عبدالعزيز عبدالولي
إلى ديوان وزارة الداخلية مديراً عاماً للمباحث المركزية بدرجة نائب مساعد وزير، وكان النائب حينذاك عبدالعزيز عبدالولي رحمه الله، وكان الوزير الشهيد محمد صالح مطيع.

مارس عبدالله الخضر مهام عمله التي تناغمت مع دراسته وتخصصه في بريطانيا ومع مجال تدريبه في المؤسستين الشرطويتين المذكورتين، وحالفه التوفيق بتمثيل اليمن في اجتماعات ومؤتمرات الإنتربول الدولي ووزراء داخلية الدول العربية في إطار جامعة الدول العربية.

الخضر يتألق في مجال الخدمة المدنية
شهدت البلاد منعطفاً سالباً، عُرف "بالسبع الأيام المجيدة" عام 1972م التي أخذت شكل المظاهرات الجنونية والشعارات الهوجاء والقرارات التي استهدفت في غالبها السلم الاجتماعي بعموم الوطن، وتبعاً لذلك انتقل عبدالله سالم الخضر من الدائرة العسكرية إلى الدائرة المدنية.
استوعبت وزارة الصناعة والتجارة عبدالله سالم الخضر مديراً عاماً للعلاقات الدولية وشاءت المصادفة الطبية أن ينتقل عبدالله سالم الخضر من الداخلية إلى الصناعة مع العطر الذكر عبد العزيز عبدالولي.

عبدالله سالم الخضر في دائرة الغرف التجارية العربية والدولية
تراكمت المعرفة والخبرة لدى عبدالله سالم الخضر من خلال الدورات التدريبية والتأهيلية والندوات والمؤتمرات على المستويين العربي والدولي، ووفر له ذلك الخلفية المناسبة لمهام منصبه الجديد مديراً عاماً للغرفة التجارية الصناعية بعدن عام 1977م والتي تأسست في 26 أغسطس 1886م، وتعتبر من أعرق الغرف التجارية في الشرق الأوسط.

تمكنت غرفة عدن من إبراز مكانتها على المستوى الخارجي، لأنها تشكلت من خلال مدينة عدن عاصمة جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية (P.R.O.S.Y) التي أصبحت لاحقاً جمهورية اليمن الديموقراطية الشعبية (P.D.R.Y)، وقد حصدت خلال الفترة التي سبقت قيام دولة الوحدة اليمنية أكثر من سبعين ميدالية ذهبية بمشاركاتها في المعارض التجارية العربية والدولية.

أصبح عبدالله سالم الخضر رئيساً لمجلس إدارة غرفة عدن ومديرها العام منذ قيام دولة الوحدة في 22 مايو 1990م وحتى 7 يوليو 1994م، وكان يومئذ في مهمة رسمية خارج البلاد، كما انتخب الخضر عام 1990م نائباً لرئيس اتحاد الغرف الدولية وانتخب من قِبل اتحاد الغرف العربية ممثلاً له في عدد من الغرف التجارية العربية الدولية، وما تزال غرفة عدن بتألقها على المستويات كافة قطرياً وعربياً ودولياً، مما مكنها من فرض مكانة لها في كل المنعطفات والمناسبات وساعدها في ذلك رصيدها التاريخي وموقعها الجغرافي ومركزاها المدني والحضاري.

عبدالله سالم الخضر ناشط مدني
برز دور عبدالله سالم الخضر في الجانب المؤسسي المدني وكان من الأعضاء المؤسسين للمنظمة المدنية للدفاع عن الحقوق والحريات الديموقراطية، وكان رئيساً لجمعية الصداقة الألمانية اليمنية بعدن وأحد الأعضاء المؤسسين لجمعية الصداقة الأمريكية اليمنية والهولندية اليمنية وأحد الأعضاء المؤسسين للعديد من الجمعيات الخيرية.

زاول عبدالله سالم الخضر بعد انتهاء فترة ولايته في غرفة عدن واتحاد الغرف اليمنية، العمل التجاري الخاص وأدار عمله بكل اقتدار وكسب احترام وتقدير كل من تعامل معه ومع مؤسسته أفراداً ومنظمات.

عبدالله سالم الخضر يتفوق على الإسكتلنديين والشاهد هشام باشراحيل
سبق وأن تناولت سيرة أ. عبدالله سالم الخضر في إحدى حلقات رجال في ذاكرة التاريخ التي نشرتها "الأيام" في 23 أكتوبر 2005م، ورد فيها أن الزميل هشام باشراحيل حكى لي أنه حضر حفل تدشين الخط الطيراني بين عدن ولندن لشركة بريتش أيرويز البريطانية عام 1993م، وعزفت موسيقى القرب ورقص عبدالله سالم الخضر مع السفير البريطاني "الإسكتلندي" رقصة إسكتلندية وهي تشبه رقص البدو ولكن بنفس أطول، فيها الجري المتناغم مع الموسيقى وشهد الزميل هشام لله أن الخضر تفوق على قرينه السفير البريطاني في الرقص وهو الإسكتلندي.

«الأيام» ورحيل الشخصية الوطنية عبدالله سالم الخضر
نشرت الوفية "الأيام" في عددها الصادر يوم الثلاثاء 13 مايو 2020م خبر وفاة المغفور له بإذن الله عبدالله سالم الخضر في الصفحة الأمامية، خبراً مرفقاً بصورته تصدره مانشيت "رحيل الشخصية الوطنية عبدالله سالم الخضر".
غيب الموت يوم أمس الشخصية الوطنية والاجتماعية وأحد الكوادر الجنوبية العاملة بمجال الاقتصاد والتجارة، الفقيد عبدالله سالم الخضر، بعد معاناة مع مرض عضال ألمّ به.

وحفلت حياة الفقيد بالعطاء في خدمة الوطن عموماً ومدينة عدن وأهلها على وجه الخصوص، وذلك من خلال عدد من الأعمال والمهام والمناصب التي تقلدها ونشط فيها، ومنها مدير كلية الشرطة في الجنوب وكذا المدير العام الأسبق لغرفة عدن التجارية والصناعية خلال الفترة 1977 - 1994م.
وبهذا المصاب الجلل تتقدم أسرة تحرير صحيفة "الأيام" بصادق التعازي وعظيم المواساة إلى جميع أفراد أسرة الفقيد عبدالله سالم الخضر وأصدقائه وزملائه في غرفة عدن التجارية والصناعية، سائلين المولى عز وجل أن يلهمهم الصبر والسلوان ويتغمد الفقيد الراحل بواسع الرحمة والمغفرة إنا لله وإنا إليه راجعون.

الراحل الكبير عبدالله سالم الخضر متزوج ولديه ابن "يحيي" وابنتان.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى